الاثنين، 26 مارس، 2012

نفسٌ خائنه ..



...

هل شعرتم يوماً بألم الفقد !
عندما تُدمنون شيئاً مآ وبجنون فيعلن العقل تلقائياً استسلامه
لـ تتولى مشاعرنا المُغفله تلك المهمه ..
تحافظ وتخاف لكن وفي كل مره آنت من تتحمل جميع العواقب
ويستهزء عقلك عليك بسُخريه , لتشعر بنغزات الندم تتسلل إلى قلبك وتُدميه قهراً
تجردت من كبريائك .. وكرامه لا تعوض ’ من آجل التمسك بذلك الشيء الذي ادمنته بتخلف ..

- تذهب بمشاعر مخذوله وتسحب ورائك القهر تبدأ بترميم ذاتك وتتصارع مع قلبِ عنيد
تصرخ دموعك مُتحسره , وترقص على نغم الاحزان مُتكبراً ’ لـ تتحداك ذاكرتك وتفضح خفاياك بعلانيه
تبدأ عندها بِ تجميع حُطام ماخلفته وتقيم مع نفسك وعداً بعدم التعلق في احد ابداً .. !
تمضي تلك الايـــام
فتخونك نفسك وتنقض وعدكما من جديد ..

ــــــــــــــــ
شهد *

الأحد، 18 مارس، 2012

آنتظار ...



.........

آمقتْ شعور الإنتظار .. ساعاته تمرُ كالدهر ومُجاراته هلآك !
عندما آحسب الثواني وتمُر بثقلها الكئيب في آنتظار شخصاً ان يتحدث إلي *
ل يرقصُ قلبي فرحاً و آبتسم بعفويه صادقه دون ان أشعر !

كم هو جنون ! آن أصبح مشتته لا اعرف ماذا اريد بالفعل ..
آمسكُ بهاتفي وانظر الى آسمه بِترقُب سآكن .. !
والآفكار تذهب بي وتعود '

- سيتحدث الآن , سيتحدث الآن

لـ يغفُو جفآني مشتاقان ’ دون نتيجه
وحينها تبدأ نفسي بخلق الأعذار له .. فقط لتُرضي ذلك العقل المُترنن بسيرته
وتُسْكن بعضاً من آلحنين المؤجل الى حينِ لا موعدَ له !

حقاً ارهقني ذلك الآنتظار المُستمر وبلآ جدوى ... !

ــــــــــــــــ
شهد *

الأربعاء، 14 مارس، 2012

ضلامُ دامس !



...

في آلسابق كُنت آهابهّ جِداً !
لآ آمتلك القدره على البقاء معه بـ مُفردي
ولكن ... دائماً انا ماأعتاد بسُرعه ’ لتصبح بيننآ علاقه مُستمده من قوانين الأختباء والفضفضه .. له وحده !

كان يُنصْت إلي دون تذمر , يسمعني بلآ مُقاطعه , يُفسح لي المجال لـ إخراج كُل ما بداخلي من غّصات لا يفهمها سوانا نحن ')
* تعلقتْ بـ غموضه .. هدوئه .. وحتى ساعاتنا الثقيله آلتي نقضيها بالسهر على نزف الدموع ونتسلى بأختناقات الحنينّ

- نعم آنه " الظلام " ونيسيّ
هو من يُخبئني بين ذِراعيه ويضغطُ على آضلُعِ قلبي بقوه ’ وكأنه يقول لي : آُنثري لي كُل ما يُحزنك فـ آنا لكِ آذنٌ صاغيه .. وحضنُ صغيرُ دافئ .. فـ آنا ذاكره مؤقته
تكلمي وحال ماتنتهين سأنسى ..
لآ تخافي لن تبوحيّ إلا لي , ولن تشعُريّ بالراحه إلا معي !
سأسرقك من عالمكِ المُتعب ’ وأحفضُكِ في غرفه مطموسةةِ الرؤيه , حااره جِداً كـ نفحآت انفاسك .. لن تري فيها غيري
ولن اسمح للغصات آن تُقاطع حديثكِ ..

* كُل هذا ’ رُغماً عنكِ ستفعلينه لي ') ..

ــــــــــــــــ
شهد *

الثلاثاء، 6 مارس، 2012

آبي ...


...

سماع صوته .. يُشعرني بـ آلطمأنينه وآني بنعمة الامان مُحاصره *
آعشقُ ضحكاته , كَلامه , وحتى صُراخه احياناً ..
يوقض في قلبي حُباً لا نهاية له
هو الوحيد الذي يُستحال آن ينتهي يومي وهو يعلم بأن آنتابُني قليلاً من آلعتبُ عليه ولم يُرضيني ويفعل مَ آطلبه

آتنفسُه حُباً , وبُكل معنى الكلمه " لا حياة لنا بدونه "
- أبي كُن بخير لـ نبقى بأفظل حال .. فسعادتنا مُرتبطه بك يَ آطهر روح سكنت بقلبي .. وآجمل دواء يُسكن آحتياجي لـ شخص غيرك

اسألك يَ الله ان تحفضُه بعينك التي لا تنام .. وان ترزقني برهـُ وتحقيق رضاه ❤ ..

ــــــــــــــــ
شهد *

آختناق ..



...

آختناق بوح .. خوف من مُستقبل مجهول .. وآجفان ذَبُلتْ من بُكاء لا مُبرر له !
آحتاج ل آحتضان عنيف من شخص يُحب روح آلشهد ' وليس ضاهرها ..
اريد آن يمتص كُل ذرة تعب آهلكت عقلي وسائر جسدي المُنهمكْ

- غْصات آلخذل ستقتلني .. آثق فأخذل
آحب فأفقد .. آضحك ل آبكي ليلاً بألم من حرارة تلك الاسباب التافهه
آحدثُ نفسي بمراره كل يوم : كوني آقوى كوني آكثر تَحمُل , لا شيء يحتاج الحُزن
ولا شيء يستحقُ بُكائك :) !

ــــــــــــــــ
شهد *