الجمعة، 21 سبتمبر، 2012

...



اشعر وكأنني بحاجه ماسّه الى قهوةِ مُره
كُلما ارتشفت منها .. زادتني تحمُل
و أزاحت عني كُل حنين يسكُنني .

هْلاّ أتيت ؟

 
 
***
 
 
مرتني رياحُ الشوق هذا الصباح
فَ عصفت بداريّ الى أن استيقضت
دفنتُ ذاكرتي بالعراء ذات يوم , فلما هبّ النسيم عليها
أنتشلها إلي مرةً اُخرى
وأزالت غُبارً كان يُغطي قلبي
فأحسستُ بأني عُدتْ لِ اشتاقٌك بِعُمقّ , و اُحنّ أليك بألم وبوجعِ مُريب !
 
هْلاّ أتيت ؟
ل تُنقِذَ نفساً سيقتُلها الضمأُ عليك .
 


الأربعاء، 8 أغسطس، 2012

...



كُلما أرادَ أحدهم فتح باب قلبي , سَمِع صوتَ صريره
و أدرك بأنهٌ مهجورُ مُنذُ زمنّ

فَ يرحل !

الجمعة، 27 يوليو، 2012

اشتقتٌ إليك .



***


تُراودني رغبه مجنونه في احتضانك الآن
اشتهي ان اُمسك كلتا يداك وأشدّ بقبضتي عليها
ل أُخبرك اني اُحبك كثيراً , واحتاجك بشده !



الثلاثاء، 24 يوليو، 2012

الرؤيا ومدينة النسيان !





....


هل أخبرتك ياعزيزي ؟

انك بالأمس زُرتني في سُباتي , وسرقت الجُزء الأكبر من احلامي
خُيل لي بأنك سافرت الى مدينه يُكنونها بـ ( الهجر ) !
واستأجرت منزلاً في حيٍ مُظلمٍ كئيب .. وكان مُزدحم بالغُرباء
فسألتَ شخصاً عابر : ما أسم هذا الحي ؟
فأجابك هذا هو "النسيان"
رأيت الابتسامه وقد احتضنت ثُغرك , وكأنك تُبشر نفسك بوصولك للمكان المطلوب !
هُنا ’ ستهجر ماضيك وكل اشيائك الجميله , وستعيشُ لنفسك ..
ضَحكت ب سُخريه وأكملت طريقك , بعدها لَمحتُكَ تمشي في شارعِ طويل
مُتجهاً نحوب ضبابِ كثيف جداً !
وفجأه .... أختفيت ولم اعد اراك بوضوح

عندها ’ استيقظتُ من نومي ونبضآت قلبي أكادُ ان اسمعها من قوتها
نفثتُ عن يساري ثلاثاً واستودعتك الله ..
وأقمت وعداً على نفسي ان اُخبر الجميع برؤياي حتى لا تتحقق !

الأربعاء، 18 يوليو، 2012

.... !



...

يقذفون علي من كلامهم الجارح , ومن ثم بعد حين
يتحدثون معي وكأن شيئاً لم يحدث !
والمطلوب .. أن انسى كُل ذلك واتحمل تجريحهم ’

اشبه باللذي يرميني بتلك السهام الحاده
ويأمُر قلبي بأن يكون درعُ حصين !

الخميس، 12 يوليو، 2012

اين انت !




غائبُ عني بلا سبب ؟
فَ دعني اُخبرك بـ سر بما أنك لا تقرأُني فذلك لن يخدش كبريائي أذاً ..

* هل تتذكر تلك الفتاة القويه , التي لا يكسرها غيابُ أحد !

الآن اصبحت ..
جسدُ انهكه الحنين
عين ارهقها السهر
قلب ملّ من الانتظار

حقاً كم اتوقُ لِ لقائك فعينايّ اشتاقت لكَ جداً ياسيد التفاصيل الجميله .

الخميس، 24 مايو، 2012

حب مغرور ..


...


أعلم آن الجميع حولي , و أن الايام سـ تمضي بِك او بدونك ..
لكن ستمضي ببطئ ’ بملل ’ بشوقِ كئيب

و أعلم آن تَعلُقي بك كان من الاساس خاطئاً , و أن وجودي بحياتك مؤقتاً ..
قُل لي ماذا عساي افعل بـ قلبِ عنيد ’ يعشقٌ مُخالفة الآوامر !

و أعلم بأن الدُنيا ستُلهي عقلك عن التفكير بي .. و تُشغلك عن التجسُس لـ كتاباتي الدائمه لك ’
 حقاً سنفتقد ذلك الحُب الذي اكتساه الغرور ’ و اكتفى بأستراق النظر أليك من بعيد .. والاطمئنان عليك بالخفيه !

و أعلم بأن الآيام الآن سـ تُفرقنا  قريباً ..
ولكن تأكد بأني لن انسى ذلك الحُب ! أو لـ نُسميه ( أهتمام فقط )

كلآنا كان يعلم اننا نحمل مشاعر ل بعضنا , لكن فضلنا الصمت على الاعتراف ..
اصبحنا نُكابر .. ألا ان ماتت تلك المشاعر ’ ولكن لم يمُت ذلك الآحساس الجميل الذي اشعر به عندما أراك  كل يوم ♥♥♥'

شهد.

الاثنين، 30 أبريل، 2012

وردٌ ذابل ..



...


وقفتُ بكُلِ أمل مُنتظره , عسى ان ألمحك من بين العابرين
وقفتُ صامده أتأملهم بأبتسامه شاحبه ! وقلبِ يتمزق شوقاً لرؤيتك ..
جائني طفلُ بريء .. وبيده وردُ كاد يُغطي وجهه الصغير من كثرته
قال لي وهو يبتسم : يا آنسه اشتري مني وردةً لحبيبكِ المُنتظر ؟
لم استطع مُقاومة جمال برائته واخذتُ منه واحده .. كُنتُ اراها يانعه مُتفتحه جميلةةُ جداً

-  والآن ذَبُلت تلك الورده ولم اعطيكَ اياها بعد !

شهد*

الجمعة، 27 أبريل، 2012

....



...

بدأ الملل يتسلل ألي ببطئ ..
لم اعد املك مزاجاً يتحمل عَقلها الصغير ..
زاد التجاهل والغرور بيننا
كلانا يُريد ان يوضح للأخر بأنهُ ( غيرَ مُهتم ) !
وكلانا ينتظر .. من يبدأ بالحديث اولآ
لـ يكون الذي بدأ مُغفل عاشق بغباء .. والأخر قد فاز بكبريائه !

- كيف اصبح تفكيرُنا بهذه السذاجه , نتعامل بطفوليه  مُمِله جداً..
تبرأت منا معاني الصداقه بأكملها
وتخلينا عن الأحاديث العفويه '

ففترقنا . . .
ــــــــــــــــ
شهد *

الأربعاء، 25 أبريل، 2012

انا / بكل بساطه





....


شديدة  الكبرياء ..
ويسكنني الكثير من اللامُبالاة ..

اعشق الغيابات المُفاجئه , وأدمن اهمال من اُحب '
يُقال لي كثيراً بأنني غامضه جداً !
ومزاجيه الى حدٍ ما ..
لدي قانون ( تقديس الاصدقاء ) اُفضلهم بشكل جنوني ..

- اجتماعيه احُب التعارف .. والاشخاص المُبتسمين

لا انتظر الغائبون لوقتِ طويل !
فـ لدي من القناعه ما يكفيني لمواصلة طريقي , دون ان يؤثر غيابهم بشيء ..

- يُغريني جمال الواثقين , اُحب التأمل بأدق تصرفاتهم .. عندما يقولون ويفعلون ويأمرون
بكُل رزانه وثقه مُستمده من اساس شخصيه قويه تسكن بداخلهم ..

* هذه انا بكل بساطه ..

ــــــــــــــــ
شهد *

السبت، 7 أبريل، 2012

شريطُ الذكرى !



....

آقتربت الساعه من الرابعه فجراً !
لا ازال مُستيقضه حتى الان ...
قذفتُ  بنفسي على سريري لعل النوم يرفُقّ بحالي ويزورني !
جلستُ أتمتمْ بـ موسيقى هادئه ’ وأتسلى بخصلآت شعري , بينما السكينه تَعُمْ ارجاء المكان ..
بقيت طويلاً على هذا الحال ... !
ولكن بلا جدوى , ابّى النومُ ان يرقّ لحالي
حينها بدأت ذاكرتي تحاورنـي '
تُريد بفعلها ان تُأنسّ وقتي , تجاهلتُها بالبدايه ’ حاولت التفكير بأشياء اخرى وكأني لا اسمعُها بتاتاً
اصّرت بأكمال حديثها ’ لم استطع الهروب منها ..

- ارجعت لي شريطُ كاد الغُبارَ ان يُغطيه ونفسي سـ تُجهضه منها ..
ناديـت للكبرياء بصوتِ مبحوح تخنقٌه العبره ’ لكنهُ لم يستجيب لندائي ابداً
عندها استسلمت وتأملت بذلك الشريط الى النهايه والدموع ستحرقُ عيناي قهراً , ويهمس قلبي لي :
وكأنه يُعاتبٌني بشدهّ ’ ويتقلب وجعاً لحالنا ..
" لقد ارتكبتي بحقنا جريمه مؤلمه عندما استسلمتي وبادرتِها بالرد "
ولكن ماحصل قد حصل !

عمَ الصمت , وتوقف عقلي عن التفكير .. احسست وكأنه تمَ تخديري
ايقنتُ بأن الايام الماضيه والسهر شوقاً كل ليله / سـ تعود من جديد


... ومن بعدها !

* عاد الحنينُ لزيارتي مُجدداً ...

ــــــــــــــــ
شهد *

الاثنين، 26 مارس، 2012

نفسٌ خائنه ..



...

هل شعرتم يوماً بألم الفقد !
عندما تُدمنون شيئاً مآ وبجنون فيعلن العقل تلقائياً استسلامه
لـ تتولى مشاعرنا المُغفله تلك المهمه ..
تحافظ وتخاف لكن وفي كل مره آنت من تتحمل جميع العواقب
ويستهزء عقلك عليك بسُخريه , لتشعر بنغزات الندم تتسلل إلى قلبك وتُدميه قهراً
تجردت من كبريائك .. وكرامه لا تعوض ’ من آجل التمسك بذلك الشيء الذي ادمنته بتخلف ..

- تذهب بمشاعر مخذوله وتسحب ورائك القهر تبدأ بترميم ذاتك وتتصارع مع قلبِ عنيد
تصرخ دموعك مُتحسره , وترقص على نغم الاحزان مُتكبراً ’ لـ تتحداك ذاكرتك وتفضح خفاياك بعلانيه
تبدأ عندها بِ تجميع حُطام ماخلفته وتقيم مع نفسك وعداً بعدم التعلق في احد ابداً .. !
تمضي تلك الايـــام
فتخونك نفسك وتنقض وعدكما من جديد ..

ــــــــــــــــ
شهد *

الأحد، 18 مارس، 2012

آنتظار ...



.........

آمقتْ شعور الإنتظار .. ساعاته تمرُ كالدهر ومُجاراته هلآك !
عندما آحسب الثواني وتمُر بثقلها الكئيب في آنتظار شخصاً ان يتحدث إلي *
ل يرقصُ قلبي فرحاً و آبتسم بعفويه صادقه دون ان أشعر !

كم هو جنون ! آن أصبح مشتته لا اعرف ماذا اريد بالفعل ..
آمسكُ بهاتفي وانظر الى آسمه بِترقُب سآكن .. !
والآفكار تذهب بي وتعود '

- سيتحدث الآن , سيتحدث الآن

لـ يغفُو جفآني مشتاقان ’ دون نتيجه
وحينها تبدأ نفسي بخلق الأعذار له .. فقط لتُرضي ذلك العقل المُترنن بسيرته
وتُسْكن بعضاً من آلحنين المؤجل الى حينِ لا موعدَ له !

حقاً ارهقني ذلك الآنتظار المُستمر وبلآ جدوى ... !

ــــــــــــــــ
شهد *

الأربعاء، 14 مارس، 2012

ضلامُ دامس !



...

في آلسابق كُنت آهابهّ جِداً !
لآ آمتلك القدره على البقاء معه بـ مُفردي
ولكن ... دائماً انا ماأعتاد بسُرعه ’ لتصبح بيننآ علاقه مُستمده من قوانين الأختباء والفضفضه .. له وحده !

كان يُنصْت إلي دون تذمر , يسمعني بلآ مُقاطعه , يُفسح لي المجال لـ إخراج كُل ما بداخلي من غّصات لا يفهمها سوانا نحن ')
* تعلقتْ بـ غموضه .. هدوئه .. وحتى ساعاتنا الثقيله آلتي نقضيها بالسهر على نزف الدموع ونتسلى بأختناقات الحنينّ

- نعم آنه " الظلام " ونيسيّ
هو من يُخبئني بين ذِراعيه ويضغطُ على آضلُعِ قلبي بقوه ’ وكأنه يقول لي : آُنثري لي كُل ما يُحزنك فـ آنا لكِ آذنٌ صاغيه .. وحضنُ صغيرُ دافئ .. فـ آنا ذاكره مؤقته
تكلمي وحال ماتنتهين سأنسى ..
لآ تخافي لن تبوحيّ إلا لي , ولن تشعُريّ بالراحه إلا معي !
سأسرقك من عالمكِ المُتعب ’ وأحفضُكِ في غرفه مطموسةةِ الرؤيه , حااره جِداً كـ نفحآت انفاسك .. لن تري فيها غيري
ولن اسمح للغصات آن تُقاطع حديثكِ ..

* كُل هذا ’ رُغماً عنكِ ستفعلينه لي ') ..

ــــــــــــــــ
شهد *

الثلاثاء، 6 مارس، 2012

آبي ...


...

سماع صوته .. يُشعرني بـ آلطمأنينه وآني بنعمة الامان مُحاصره *
آعشقُ ضحكاته , كَلامه , وحتى صُراخه احياناً ..
يوقض في قلبي حُباً لا نهاية له
هو الوحيد الذي يُستحال آن ينتهي يومي وهو يعلم بأن آنتابُني قليلاً من آلعتبُ عليه ولم يُرضيني ويفعل مَ آطلبه

آتنفسُه حُباً , وبُكل معنى الكلمه " لا حياة لنا بدونه "
- أبي كُن بخير لـ نبقى بأفظل حال .. فسعادتنا مُرتبطه بك يَ آطهر روح سكنت بقلبي .. وآجمل دواء يُسكن آحتياجي لـ شخص غيرك

اسألك يَ الله ان تحفضُه بعينك التي لا تنام .. وان ترزقني برهـُ وتحقيق رضاه ❤ ..

ــــــــــــــــ
شهد *

آختناق ..



...

آختناق بوح .. خوف من مُستقبل مجهول .. وآجفان ذَبُلتْ من بُكاء لا مُبرر له !
آحتاج ل آحتضان عنيف من شخص يُحب روح آلشهد ' وليس ضاهرها ..
اريد آن يمتص كُل ذرة تعب آهلكت عقلي وسائر جسدي المُنهمكْ

- غْصات آلخذل ستقتلني .. آثق فأخذل
آحب فأفقد .. آضحك ل آبكي ليلاً بألم من حرارة تلك الاسباب التافهه
آحدثُ نفسي بمراره كل يوم : كوني آقوى كوني آكثر تَحمُل , لا شيء يحتاج الحُزن
ولا شيء يستحقُ بُكائك :) !

ــــــــــــــــ
شهد *

الأربعاء، 29 فبراير، 2012

رحيل ..



....

احياناً ...
نتألم بشده من رحيل شخصً ما !
نبكي تعجُباً .. ونصرخ بصوتِ مبحوح 
يقضي علينا الأرقْ
 
ومن ثُمَ تمضي تلك الايام الثقيلةُ فننسى ....


لكن
ما يغبُننا هو سؤالنا المُستمر , لماذا رحلوا !
يستقر بين زوايا الذاكره .. ويبقى عالقاً في حناجِرنا ليخنُقنا ببطيءً قااتل ..

نتمنى لو يعودوا , ليتلاشى الضباب  ونفهمُ تلك الاسباب ..
حتى يقتنع ذلك القلب ويمضي في خُطاهُ راحلاً *'
ــــــــــــــــ
شهد *

تجاهل مُتعَمد !




...

تضاعفت حاجتهٌ إلي !
فَ اعتدت ولم اعد آشتاق

يمر يومه بدون مُحادثتي !
فَ زاد غرور كبريائي وتصنعت الآمبالاة

قليلاً من التجاهُل المُتعمد .. ونقصُ في ذلك الحنين !
حتى ذبُلت تلك الاحاسيس الجميله
وأفترقنا !

ــــــــــــــــ
شهد *

الثلاثاء، 28 فبراير، 2012

...





لماذا يَرجُف جسدي .. وتَطربُ آذناي
وتزداد دقات ذلك القلب .. وانسى آين انا ! ومن معي .
فقط عند سماع صوتك !
مع آنني اعتدتُ عليك ألا آن ذلك الشعور لا يُفارقني ابداً

آستمتع بالجلوس معك واكره تَحرُكات عقارب الساعه , ل آهرب من كُل مشاعري الكئيبه وأحظرُ اليك روحاً مُلهفه تتنفسُك ..

احياناً احتاج آن امنحك الثقه , لكن دائماً يغلبُني الشك ل اُعاتبك بِ عشقً مفضوح
آكره نضراتُهم إليك ومشاركتي بك ..
تَحرقُني نار الغيره بحرارتها !

فعلاً آكره تَحكُمي وحُب المُلكِيه لدي
ماذا آحدثت بي من تغيرات , آرجوك

اعدني كما كُنت !

ــــــــــــــــ
شهد *

فوضى مشاعر !


...

فوضى مشاعر تُرهقني

حنين لأشخاص تبخروا ولم يعد لهم وجود !
كُل ماعلق في اذهاننا هي ملامحهم واصوات ضحكاتهم التي مازالت خالده ولن يمحيها آلدهر ..

- كبرياء عظيم .. يحّرمُنا من جمال العتب لم نُحب , واشعارهم بلذة تلك الرهبه من فقدانهم !
 
آمقُتْ ذلك الأحساس المُريب عندما
لآ اعلم ما بي , ولكن اشعر وكأني ضائعه لآ آدرك آين المُستقر !

ــــــــــــــــ
شهد *

الاثنين، 27 فبراير، 2012

لا بقاء !

.....

اشعر بأنقباض قلبي .. وسرعة دقاته !
كُلما احسست بقُرب " الفُراق "
صِرتُ اتحسسّ من ان اتعلق في شخص مآ , بقوه !
احاول جاهده وضعي لخطوط حمراء .. آنحرم من تعديها "

فقلبي تألم كثيراً وآملي بالجميع تضائل .. ولم اعد تلك المتفائله بوجود شيء آبدي !

ــــــــــــــــ
شهد *

الجمعة، 24 فبراير، 2012

زِحَام !



....

تزاحمت الحروف بداخلي
و ألاه باءت ان تخرج !
نَثرتُ الجراحَ ولملمتُها بدفءٍ .. دفنتٌ بقايا الكلامِ المٌتحجرُ

ستموتُ نفسُ اُرهِقتْ بحنينها .. لتحيى كرامةُ نفتدي بُحبنا اشباعُها

سأظل انا مُترقبُ بِزُحام آلعشقِ حائرُ .. بين البوح والصمتُ القاتلُ

آن بُحت خنتّ كرامتي .. وان سكَتُ عاقبني الشوقُ !

ــــــــــــــــ
شهد *

امل بلا حدود ..


...

مع بزوغ شمس كُلَ صباح
يتجدد بي الأمل واردد : آليومَ سأنجز بأذن الله


لن يشبع طموحي , إلا حين آرى نفسي بالمكان الذي يليقُ بي
 قطعتُ نصف طريقي .. وها أنا الآن تبقى لي سنةُ واحده .. لتطوى مراحل الثانويه .. !
سأتمسك بكُل بصيص آمل وكفاح .. سأكون كما آريد
رغم كل الصعوبات ’
آتمنى ان آُحقق شيءً يبقى ذِكرى خالدهّ على مَر السنين


سأنجز .. سأنجز !

ــــــــــــــــ
شهد *

غموضْ مُميز !

...

احياناً آهوى غمُوضيْ ..

عندما يُقال لي آنتي غامضه !
اشعر وكأني فتاة بشخصيه مُنمَقهْ , ذكيه وصعبةة المَنال ..
يسعى الجميع إلى محاولة فكْ شفراتها السريه
.... لن ارضى بذاتي آن تكون كِتابً مفتوح

{{ فَلغموضي كِبرياءء يُميزه , ولن يُفهم آبداً }}

ــــــــــــــــ
شهد *

يَ الله ..



ربآه ..

آستودعتكَ آُمنيات تنتظر منكَ آن تقول لها
كُن .. فتكون ♥!

آختلاط ارواح ..

....

سأقول لك بكُل مصداقيه آنك :
آصبحت اغلى مَ آملك , ادمنتُ آدق تفاصيلكِ
كنتُ اضن آنْ لا احّد يستطيع السيطره على افكاري .. ابداً

ولكن ادركتُ آنني كنتُ مخطئةً عندما دخلت إلى عالمي ’ فجعلت مني آنسانه مُختلفهّ !
غيرت بي الكثير .. !

آحنّ .. آغضب .. آشتاق .. آغار .. ويخفُقّ قلبي بشدهّ عندما تسقط عيناي عليك واجدكَ تُراقبني بأنسجام

كُلها مشاعر جَربتُهاآ من بعد ما خالطتني روحُك العذْبهّ  ♥♥♥"

ــــــــــــــــ
شهد *

الخميس، 23 فبراير، 2012

آرقّ ..

...

ينتابُني شعورُ مُزعج .. !
يمنع عيناي ان تغفو ’ ل أنحرم من لذةة نومِ مُريح

يبدأ بمحاولة اغراقي في بُحورِ آلتفكير وانغماسي بما لا أُطيق تذكُره ..
آود لو آن بأمكاني اقتلاع ذاكرتي وأزالةة كل الشوائب العالقه فيهاآ , ل اُنقيها من مواقف مَللتُ من آسترجاع مَ بها من تمتمات
آشخاص مُزعجه يصرخُ صداها في آُذناي ليطربُها بِ رنينْ الألم !

آيُها آلارق هَلاّ غادرت جفوني لِ ترتاح ') !

ــــــــــــــــ
شهد *

الأربعاء، 22 فبراير، 2012

صمت

آرهقني كبريائي
ماعدت اتحمل تجريحهم : بصمت قآتل
بدأت آشعر بلوعةة الحسرات الموجعه , اتألم منهم فأبتسم وآكتم ما بالقلب من طعنات
بآت نزيفُها عليل ..

اعتادات عينآي على الصبر آمامهم , واعتادت وسادتي علي ') !

بتُ آصرخ داخلياً ليخُرج نصف الوجع
ويحُبس ماتبقى بين آضلعي , حتى اصبح الكلام يتحجر بداخلي ويصعُب علي آلبوح ..
ل أعُود مرةً آخرى و آبتسم :')

ــــــــــــــــ
شهد *