الثلاثاء، 28 فبراير، 2012

...





لماذا يَرجُف جسدي .. وتَطربُ آذناي
وتزداد دقات ذلك القلب .. وانسى آين انا ! ومن معي .
فقط عند سماع صوتك !
مع آنني اعتدتُ عليك ألا آن ذلك الشعور لا يُفارقني ابداً

آستمتع بالجلوس معك واكره تَحرُكات عقارب الساعه , ل آهرب من كُل مشاعري الكئيبه وأحظرُ اليك روحاً مُلهفه تتنفسُك ..

احياناً احتاج آن امنحك الثقه , لكن دائماً يغلبُني الشك ل اُعاتبك بِ عشقً مفضوح
آكره نضراتُهم إليك ومشاركتي بك ..
تَحرقُني نار الغيره بحرارتها !

فعلاً آكره تَحكُمي وحُب المُلكِيه لدي
ماذا آحدثت بي من تغيرات , آرجوك

اعدني كما كُنت !

ــــــــــــــــ
شهد *

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق