الأربعاء، 29 فبراير، 2012

رحيل ..



....

احياناً ...
نتألم بشده من رحيل شخصً ما !
نبكي تعجُباً .. ونصرخ بصوتِ مبحوح 
يقضي علينا الأرقْ
 
ومن ثُمَ تمضي تلك الايام الثقيلةُ فننسى ....


لكن
ما يغبُننا هو سؤالنا المُستمر , لماذا رحلوا !
يستقر بين زوايا الذاكره .. ويبقى عالقاً في حناجِرنا ليخنُقنا ببطيءً قااتل ..

نتمنى لو يعودوا , ليتلاشى الضباب  ونفهمُ تلك الاسباب ..
حتى يقتنع ذلك القلب ويمضي في خُطاهُ راحلاً *'
ــــــــــــــــ
شهد *

تجاهل مُتعَمد !




...

تضاعفت حاجتهٌ إلي !
فَ اعتدت ولم اعد آشتاق

يمر يومه بدون مُحادثتي !
فَ زاد غرور كبريائي وتصنعت الآمبالاة

قليلاً من التجاهُل المُتعمد .. ونقصُ في ذلك الحنين !
حتى ذبُلت تلك الاحاسيس الجميله
وأفترقنا !

ــــــــــــــــ
شهد *

الثلاثاء، 28 فبراير، 2012

...





لماذا يَرجُف جسدي .. وتَطربُ آذناي
وتزداد دقات ذلك القلب .. وانسى آين انا ! ومن معي .
فقط عند سماع صوتك !
مع آنني اعتدتُ عليك ألا آن ذلك الشعور لا يُفارقني ابداً

آستمتع بالجلوس معك واكره تَحرُكات عقارب الساعه , ل آهرب من كُل مشاعري الكئيبه وأحظرُ اليك روحاً مُلهفه تتنفسُك ..

احياناً احتاج آن امنحك الثقه , لكن دائماً يغلبُني الشك ل اُعاتبك بِ عشقً مفضوح
آكره نضراتُهم إليك ومشاركتي بك ..
تَحرقُني نار الغيره بحرارتها !

فعلاً آكره تَحكُمي وحُب المُلكِيه لدي
ماذا آحدثت بي من تغيرات , آرجوك

اعدني كما كُنت !

ــــــــــــــــ
شهد *

فوضى مشاعر !


...

فوضى مشاعر تُرهقني

حنين لأشخاص تبخروا ولم يعد لهم وجود !
كُل ماعلق في اذهاننا هي ملامحهم واصوات ضحكاتهم التي مازالت خالده ولن يمحيها آلدهر ..

- كبرياء عظيم .. يحّرمُنا من جمال العتب لم نُحب , واشعارهم بلذة تلك الرهبه من فقدانهم !
 
آمقُتْ ذلك الأحساس المُريب عندما
لآ اعلم ما بي , ولكن اشعر وكأني ضائعه لآ آدرك آين المُستقر !

ــــــــــــــــ
شهد *

الاثنين، 27 فبراير، 2012

لا بقاء !

.....

اشعر بأنقباض قلبي .. وسرعة دقاته !
كُلما احسست بقُرب " الفُراق "
صِرتُ اتحسسّ من ان اتعلق في شخص مآ , بقوه !
احاول جاهده وضعي لخطوط حمراء .. آنحرم من تعديها "

فقلبي تألم كثيراً وآملي بالجميع تضائل .. ولم اعد تلك المتفائله بوجود شيء آبدي !

ــــــــــــــــ
شهد *

الجمعة، 24 فبراير، 2012

زِحَام !



....

تزاحمت الحروف بداخلي
و ألاه باءت ان تخرج !
نَثرتُ الجراحَ ولملمتُها بدفءٍ .. دفنتٌ بقايا الكلامِ المٌتحجرُ

ستموتُ نفسُ اُرهِقتْ بحنينها .. لتحيى كرامةُ نفتدي بُحبنا اشباعُها

سأظل انا مُترقبُ بِزُحام آلعشقِ حائرُ .. بين البوح والصمتُ القاتلُ

آن بُحت خنتّ كرامتي .. وان سكَتُ عاقبني الشوقُ !

ــــــــــــــــ
شهد *

امل بلا حدود ..


...

مع بزوغ شمس كُلَ صباح
يتجدد بي الأمل واردد : آليومَ سأنجز بأذن الله


لن يشبع طموحي , إلا حين آرى نفسي بالمكان الذي يليقُ بي
 قطعتُ نصف طريقي .. وها أنا الآن تبقى لي سنةُ واحده .. لتطوى مراحل الثانويه .. !
سأتمسك بكُل بصيص آمل وكفاح .. سأكون كما آريد
رغم كل الصعوبات ’
آتمنى ان آُحقق شيءً يبقى ذِكرى خالدهّ على مَر السنين


سأنجز .. سأنجز !

ــــــــــــــــ
شهد *

غموضْ مُميز !

...

احياناً آهوى غمُوضيْ ..

عندما يُقال لي آنتي غامضه !
اشعر وكأني فتاة بشخصيه مُنمَقهْ , ذكيه وصعبةة المَنال ..
يسعى الجميع إلى محاولة فكْ شفراتها السريه
.... لن ارضى بذاتي آن تكون كِتابً مفتوح

{{ فَلغموضي كِبرياءء يُميزه , ولن يُفهم آبداً }}

ــــــــــــــــ
شهد *

يَ الله ..



ربآه ..

آستودعتكَ آُمنيات تنتظر منكَ آن تقول لها
كُن .. فتكون ♥!

آختلاط ارواح ..

....

سأقول لك بكُل مصداقيه آنك :
آصبحت اغلى مَ آملك , ادمنتُ آدق تفاصيلكِ
كنتُ اضن آنْ لا احّد يستطيع السيطره على افكاري .. ابداً

ولكن ادركتُ آنني كنتُ مخطئةً عندما دخلت إلى عالمي ’ فجعلت مني آنسانه مُختلفهّ !
غيرت بي الكثير .. !

آحنّ .. آغضب .. آشتاق .. آغار .. ويخفُقّ قلبي بشدهّ عندما تسقط عيناي عليك واجدكَ تُراقبني بأنسجام

كُلها مشاعر جَربتُهاآ من بعد ما خالطتني روحُك العذْبهّ  ♥♥♥"

ــــــــــــــــ
شهد *

الخميس، 23 فبراير، 2012

آرقّ ..

...

ينتابُني شعورُ مُزعج .. !
يمنع عيناي ان تغفو ’ ل أنحرم من لذةة نومِ مُريح

يبدأ بمحاولة اغراقي في بُحورِ آلتفكير وانغماسي بما لا أُطيق تذكُره ..
آود لو آن بأمكاني اقتلاع ذاكرتي وأزالةة كل الشوائب العالقه فيهاآ , ل اُنقيها من مواقف مَللتُ من آسترجاع مَ بها من تمتمات
آشخاص مُزعجه يصرخُ صداها في آُذناي ليطربُها بِ رنينْ الألم !

آيُها آلارق هَلاّ غادرت جفوني لِ ترتاح ') !

ــــــــــــــــ
شهد *

الأربعاء، 22 فبراير، 2012

صمت

آرهقني كبريائي
ماعدت اتحمل تجريحهم : بصمت قآتل
بدأت آشعر بلوعةة الحسرات الموجعه , اتألم منهم فأبتسم وآكتم ما بالقلب من طعنات
بآت نزيفُها عليل ..

اعتادات عينآي على الصبر آمامهم , واعتادت وسادتي علي ') !

بتُ آصرخ داخلياً ليخُرج نصف الوجع
ويحُبس ماتبقى بين آضلعي , حتى اصبح الكلام يتحجر بداخلي ويصعُب علي آلبوح ..
ل أعُود مرةً آخرى و آبتسم :')

ــــــــــــــــ
شهد *